مراسلة الله


مراسلة الله

اقرأ: كولوسي ١: ٣-١٢

نحن لا نتوقف عن الدعاء من أجلك. – كولوسي ١: ٩

أعطني روح الصلاة، أيها الرب العزيز، لكي أتواصل معك أثناء سفري على طول طريق الحياة الوعرة، أن أكون برفقتك دائمًا. داو مقال في صحيفة واشنطن بوست تحدث عن فتاة تبلغ من العمر ١٥عامًا أرسلت واستقبلت ٦٤٧٣ رسالة نصية عبر الهاتف الخلوي في غضون شهر واحد

تتحدّث عن تواصلها المستمر مع الأصدقاء، “سوف أموت بدون إمكانية المراسلة.” وأنها ليست وحدها. يقول الباحثون إن المراهقين الأمريكيين الذين لديهم هواتف محمولة يبلغ متوسط ​​عدد رسائلهم النصية أكثر من ٢٢٠٠ في الشهر. بالنسبة لي، تقدم هذه المحادثة الرقمية المستمرة توضيحًا رائعًا لما يمكن وينبغي أن تكون عليه الصلاة لكل من أتباع المسيح. بدا أن موقف بولس كان دائمًا في الصلاة من أجل الآخرين: “[نحن] لا نتوقف عن الصلاة من أجلك” (كولوسي ١: ٩). “صَلُّوا فِي كُلِّ حَالٍ، بِكُلِّ صَلاةٍ وَطِلْبَةٍ فِي الرُّوحِ” (أفسس ٦: ١٨). “صلوا بلا انقطاع” (١ تسالونيكي ٥: ١٧). لكن كيف يمكننا فعل ذلك؟ وصف المبشّر فرانك لوباتش عادته في “إطلاق الصلوات” على الناس كلّما كان يصادفهم خلال يوم

بمعنى معناه، كان “يرسل الرسائل النصية” إلى الله نيابة عنهم، ويبقى على اتصال دائم مع الآب. اعتقد لوباتش أن الصلاة هي أقوى قوة في العالم، وقال: “دوري أن أعيش في هذه الساعة في محادثة داخلية مستمرة مع الله وفي استجابة كاملة لمشيئته.” صلي بلا إنقطاع. ربما يمكن فعل ما حثنا عليه بولس. يجب أن تكون الصلاة طبيعية مثل التنفس.

دافيد ماكاسلاند

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *