عصير الليمون؟ أو المساعدات بالليمون؟؟؟

قم بإنشاء منصّة لبيع عصير الليمون في مجتمعك لإرواء عطش شخص ما في محيطك، وكذلك أي شخص حول العالم! بعد ذلك، تبرّع بالأرباح إلى Lemon: Aid at Blood: Water Mission  ووفّر لأصدقائك في إفريقيا مياه نظيفة وآمنة للشرب. مع العلم أنه في سن العاشرة، معظمنا يفكّر في ركوب الدراجات والذهاب إلى أحواض السباحة واختبارات الإملاء

في ذلك العمر، كانت لولو سيرون وبمفردها تقوم بإنشاء وتنظيم وتنفيذ حملة لجمع التبرعات على نطاق واسع على مستوى المدرسة لمساعدة ضحايا الزلزال في هايتي. “بعد زلزال ٢٠١٠ في هايتي، أدركت أن العالم كان أكبر بكثير مما كنت أعتقده.” بتشجيع من والديها، حشدت لولو ٢٤ من زملائها في الفصل وأنشأت كشكًا لبيع عصير الليمون لجمع الأموال

كانت فكرة سهلة منصّة عصير الليمون. “لقد كان جمع التبرعات الكلاسيكي الذي كنت أفعله منذ أن كنت صغيرةً” أضافت لولو حيلةً: أخبرت زملائها في الفصل أن ما تفعله هو منافسة ووضعت الفتيان في مواجهة الفتيات لمعرفة من يمكنه جمع أكبر قدر من المال. “كانت هناك منصات في جميع أنحاء المدينة مع أطفال يتنافسون.” نجحت الفكرة وجمعت حملة “لولو” أكثر من ٤٬٠٠٠ دولار لمنظمتين لا تبغيان الربح، هوليوود يونيتس من أجل هايتي واليونيسف. الآن تبلغ لولو من العمر ١٣ عامًا، وهي تهتم بمعالجة موضوع المياه النظيفة في جنوب صحراء أفريقيا من خلال قضيتهاLemonAid Warriors  تتعاون مع Blood Water Mission ، وهي منظمة لا تبغي الربح، تبني آبار للمياه العذبة في جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، لتوفير المياه النظيفة للمجتمعات

صادفت “لولو” المنظمة بعد “جوحلة” للمنظمات التي لا تبغي الربح ووجدت مهمتها مثيرة للإهتمام، وأصبحت متعلّقة بها بعد مشاهدة فيديو Blood Water Mission. من قبيل الصدفة، كانوا يجمعون التبرعات عبر تنظيم منصات عصير الليمون وطوّروا الشراكة. اليوم، تستهدف لولو جيلًا جديدًا من الأطفال ليصبحوا مثلها منظّمين، من خلال إلهام فكرة جديدة مثيرة: ” الأحزاب الخيرية”. “أريد تغيير طريقة الحفلات عند أترابي، لذلك قمت بإنشاء خدمة تخطيط للأعمال الخيرية. بدلاً من هدايا عيد الميلاد، يتبرّع الناس بالمال لأي سبب يختارونه.” تساعد لولو في إرشاد الشباب في قضايا مجتمعاتهم من خلال صياغة أنشطة رائعة والدعوات إلى العمل لمختلف الأفرقاء، بما في ذلك تبادل الأفكار حول الألعاب الذهنية واليانصيب. إنها تعمل أيضًا مع المنظمات الإنسانية لإنشاء مؤسساتها الخيرية الخاصة وفقًا لاحتياجات كل منها

جمعت جهود “لولو” أكثر من ٢٠٬٠٠٠ دولار في أربع سنوات، بما في ذلك عيد ميلادها هذا العام. والأهم من ذلك، أن توجيهها يمهّد الطريق أمام المزيد من المحاربين الشباب النشيطين والفاعلي الخير لدعوتهم إلى العمل. تأمل لولو في المستقبل في زيارة بعض من الأماكن التي كانت تحاول مساعدتها. “الآن أريد أن أنشر الكلمة عن المنظمات الخيرية. كنت أرغب دائمًا في زيارة بلدان في إفريقيا أيضًا… في وقت قريب جدًا”

اتبع رابط المصدر أدناه لإلقاء نظرة على لولو تتحدث عن عملها مع LemonAid Warriors.

المصدر: أليخاندرو دي لا كروز ، bloodwatermission.com/take-action/ lemonaid

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *