أكبر ٩ أخطاء في الانضباط يرتكبها الآباء

أن نرتكب الأخطاء أمر طبيعي فنحن بشر، أما الأخطاء التأديبية فهي جزء من كوننا آباء. في المرة القادمة التي يسيء فيها طفلك التصرف وتجد نفسك تفقد أعصابك أو تتساءل عما إذا كنت تتعامل مع سلوكه السيئ بالطريقة الصحيحة، فكر في هذه الحلول لإصلاح أخطاء الانضباط الشائعة التي يرتكبها الآباء غالبًا. الأخطاء هي ما نتعلمه حتى نتمكن من النمو

١-قلّة الإحترام. نحن الآباء نطلب من أطفالنا احترامنا، لكننا ننسى أحيانًا أن الإحترام هو طريق ذو إتجاهين. من أكثر الأخطاء التي يرتكبها الآباء عند تأديب الأطفال هو الصراخ والتحدث بنبرة حادة وغاضبة أو حتى، في بعض الأحيان، إهانة الأطفال

٢-التأديب خلال نوبة الغضب. لا توبّخ طفلك، عن شيء ارتكبه، وأنت في حالة الغضب، فمن المرجّح أن تصرخ أو تقول شيئًا لا تقصده. خذ بضع دقائق لتهدأ. في الواقع، قضاء بعض الوقت في التفكير في النزاع قد يساعدك على التعامل مع الموقف بطريقة أكثر هدوءًا

٣-عدم الإنسجام. ذات يوم، عندما توبّخ طفلك لعدم تنظيف غرفته، وتغضّ النظر عن الفوضى لأيام متتالية، فإن طفلك يتلقى رسالة غير متناسقة. أعط طفلك توجيهات واضحة وبسيطة. إجعله يتحلى بالسلوك الجيد، وإذا لم يفعل، فألزمه بمجموعة صارمة من العواقب

٤-التحدث/ الشرح كثيرًا. في حين أنه من الجيد التحدث إلى طفلك عن سبب الخطأ الذي فعله، حتى يكون لديه رؤية واضحة عمّا ارتكبه، وكيف يمكنه التصرّف بشكل أفضل في المرة القادمة، لكن التحدث عن سلوكه لفترة طويلة وبتفسيرات تفصيلية ليس بفكرة جيدة. تحدّث معه عن ذلك بشكل مباشر وصنّفه له إلى أساسيات

٥-الوضع السلبي. بالنسبة للأطفال، إن سماع سلسلة من كلمات “لا تفعل” و “لا”، ليس بأمر ممتع. تعامل مع المواقف من منطلق أكثر إيجابية من خلال التحدث كيفية التطوير للقيام بالأشياء بطريقة أفضل. كن مثالًا لطفلك يُقتدى به عن كيفية التحدّث بطريقة لطيفة وأكثر ودّية

٦-التفكير في التأديب يعني العقاب. في كثير من الأحيان، ينسى الآباء أن الهدف من تأديب الأطفال هو منحهم إرشادات وقيود صارمة وواضحة، حتى لا يضطرّوا إلى معاقبتهم. التأديب يعني وضع حدود وتوقعات حتى يعرف الأطفال ما هو متوقّع منهم. عندما تقوم بتأديب الطفل، فإنك تبيّن له كيفيّة إتخاذ خيارات جيدة وسلوكيات إيجابية تصبّ في صالحه في النهاية

٧-عدم ممارسة ما تعظ به. فأنت تخبر طفلك ألا يكذب ولكنّك، بشكل روتيني، تكذب للتهرّب من الأشياء التي لا تريد القيام بها، مثل الصراخ في أطفالك وإخبارهم بغضب أن يتحدثوا بلطف مع بعضهم البعض. تكمن المشكلة في أننا غالبًا لا نرى سلوكنا الشخصي، وننسى أن أطفالنا يراقبون كل تحركاتنا ويتعلمون كيفية التصرف بتقليدنا. حاول بقدر الإمكان، أن ترقى إلى المستوى الذي تطلبه من طفلك

٨-عدم ملاءمة أساليب الانضباط لطفلك. عندما يتعلّق الأمر بانضباط الطفل، لا يوجد أسلوب واحد يناسب الجميع. ما ينجح مع شقيق الطفل أو أطفال الأصدقاء قد يكون نهجًا خاطئًا لطفل آخر. جرّب طرقًا مختلفة لتصميم تقنيات إنضباط خاصة بكل طفل على حدة

٩-عدم تأديب الأطفال على الإطلاق. من أهمّ الأسباب التي تحثّنا على تأديب الأطفال، هي أن الأطفال الذين ترعرعوا في ظل حدود وتوجيهات واضحة هم أشخاص أكثر سعادة ولطافة ويتمتّعون بضبط النفس. عندما لا يتربّى الأطفال على الإنضباط، ولا ينموا ضمن حدود واضحة أو عواقب، فإنهم يكونون مدللين، وغالب الأحيان أنانيين، وغير قادرين على تنظيم أنفسهم، وغير مرغوب بهم. عدم تأديب الطفل ليس في صالحه. طالما أنك تتعامل مع سوء سلوكه بحب وتوجيه حازم، فسوف ينمو طفلك بشكل صحيح و يتعلّم من أخطائه

childparenting.about.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *